انطلاق أعمال الملتقى الأول لسيدات ورائدات الأعمال والمبدعات في إمارة أبوظبي

انطلاق أعمال الملتقى الأول لسيدات ورائدات الأعمال والمبدعات في إمارة أبوظبي

أكدت سعادة مريم محمد الرميثي رئيس مجلس سيدات اعمال الامارات رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي على أن ما حققته المرأة المواطنة في إمارة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة جاء بفضل التوجيهات الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة “حفظه الله ورعاه”، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبفضل دعم ومتابعة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الفخري لمجلس سيدات أعمال أبوظبي.  

وتوجهت سعادة مريم الرميثي لسموها بأبلغ عبارات الثناء والتقدير لدعمها ورعايتها المستمرة لمسيرة المرأة في إمارة أبوظبي والدولة، ودعمها المتواصل ومتابعتها لمبادرات مجلس سيدات أعمال أبوظبي وخططه ومشاريعه، والتي كان آخرها تشريف سموها لنا بإطلاق الخطة الاستراتيجية الخمسية الجديدة للمجلس. حفظ الله سموها وأبقاها سنداً وذخراً وداعماً للمرأة الإماراتية في مسيرة عملها وإنجازاتها.

وتقدمت الرميثي في مستهل أعمال الملتقى الأول لسيدات ورائدات الأعمال والمبدعات في إمارة أبوظبي بخالص العزاء وصادق المواساة إلى القيادة الرشيدة في استشهاد عدد من جنودنا البواسل الذين قدموا أرواحهم فداءً للوطن خلال مشاركتهم في عملية إعادة الأمل في اليمن الشقيق، داعيةً الله عز وجل أن ينزلهم منازل الصديقين وأن يحفظ قيادة الإمارات وشعبها وقواتها المسلحة. 

وقالت في كلمة ألقتها في بداية أعمال الملتقى الذي حضره سعادة محمد آيت وعلي سفير المملكة المغربية لدى الدولة، وسعادة وائل جاد سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة، وسعادة نيكول فنتنير باكشيان سفير دوقية لوكسمبورج لدى الدولة، وسعادة ريتا سوان سفير فنلندا لدى الدولة، وعدد من مدراء ووكلاء الدوائر ومدراء المؤسسات والجهات الرسمية في إمارة أبوظبي والدولة، وعدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة وبمشاركة أكثر من 300 سيدة ورائدة أعمال مواطنة من إمارة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، قالت إن هذا الملتقى يهدف  إلى التعريف بالخطة الاستراتيجية للمجلس 2015 – 2019 واستعراض الخدمات التي يقدمها والمبادرات والمشاريع التي يخطط لتنفيذها خلال هذا العام والأعوام المقبلة في إطار الجهود التي يبذلها لتأهيل وتطوير دور المرأة المواطنة وزيادة مساهمتها في عملية التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة في إمارة أبوظبي.  

وأشارت الرميثي إلى أن   تأسس في العام 2001 تحت الرئاسة الفخرية الكريمة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة (حفظها الله)، وحقق بفضل توجيهات سموها ومتابعتها الدائمة إنجازات عديدة في تمكين المرأة، لتلعب دوراً رائداً في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة في إمارة أبوظبي، مشيرةً إلى أن رؤية المجلس تتمثل في المحافظة على الدور القيادي لسيدات الأعمال في إمارة أبوظبي، والتعبير عن طموحاتهن ومتطلباتهن وتوفير الخدمات المتميزة لهن، ليسهمن في دعم الاقتصاد الوطني بالشكل الأمثل والترويج لإمارة أبوظبي كمركز اقتصادي ومالي عالمي.

وأكدت الرميثي أن تنظيم الملتقى الأول لسيدات ورائدات الأعمال والمبدعات في إمارة أبوظبي جاء لتعزيز التواصل وزيادة التعاون بين سيدات ورائدات الأعمال في إمارة أبوظبي، وبهدف التأكيد على أن المرحلة المقبلة ستشهد نقلة نوعية في مجمل خدمات وأعمال ومبادرات ومشاريع المجلس، مشيرةً إلى أنه سيتم قريباً الإعلان عن مشاريع استراتيجية ستسهم وبصورة مباشرة في تأهيل وتدريب وتقديم كافة أشكال الدعم للمرأة المواطنة في إمارة أبوظبي، مؤكدةً أن المجلس سيستمر في عقد وتنظيم مثل هذه اللقاءات التي تجمع سيدات الأعمال المواطنات، لأنها تفتح المجال واسعاً للتحاور حول دور سيدات ورائدات الأعمال في عملية التنمية الاقتصادية الشاملة، من خلال الحرص على تنويع مجالات استثماراتهن وعملهن ويحققن أفضل الإنجازات في إطار الجهود المبذولة في تعزيز مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة بالدولة في ظل قيادتنا الرشيدة. 

كما تحدث في الجلسة الافتتاحية للملتقى سعادة محمد هلال المهيري مدير عام غرفة أبوظبي الذي هنأ سيدات ورائدات الأعمال المواطنات في إمارة أبوظبي، على مجمل النجاحات التي حققها مجلس سيدات أعمال أبوظبي، منذ تشكيل الهيئة التنفيذية الجديدة برئاسة سعادة مريم محمد الرميثي، وخاصة الخطة الاستراتيجية الجديدة التي تم الإعلان عنها مؤخراً وما تضمنته من مشاريع ومبادرات تركز على خدمة المرأة المواطنة والارتقاء بدورها الاقتصادي ومساعدتها في ممارسة العمل الاقتصادي الحر، وتقديم كل ما من شأنه أن يحقق تقدمها ويضمن نجاحها.

وأكد المهيري أن مجلس سيدات أعمال أبوظبي وبفضل الدعم اللامحدود من قبل سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الفخري لمجلس سيدات أعمال أبوظبي، تمكن من تحقيق جملة من الإنجازات والبرامج خلال الفترة الماضية ووضع خطة إستراتيجية جديدة للأعوام الخمسة المقبلة، تلبي طموحات سيدات ورائدات الأعمال في أبوظبي، وتسهم في تشجيع المواطنات وخريجات المعاهد والجامعات على الدخول في مجال تأسيس الأعمال الحرة، وتقديم الدعم اللازم لهن وبما يعزز من دورهن في عملية التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة في إمارة أبوظبي.

كما أكد المهيري على أن غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، ستعمل على توفير كافة أشكال الدعم و المساندة لأنشطة وفعاليات وبرامج ومبادرات مجلس سيدات أعمال أبوظبي وبما يحقق أهدافه المرجوة. 

وقدمت سعادة مريم الرميثي عرضاً شاملاً عن الخطة الإستراتيجية الخمسية والخدمات والمبادرات والمشاريع التي سيتبناها مجلس سيدات أعمال أبوظبي 2015 – 2019، مشيرةً إلى أن الأهداف التي قامت عليها رؤية المجلس ورسالته الإستراتيجية الجديدة تؤكد على ريادة مجلس سيدات أعمال أبوظبي في النهوض بدور المرأة في القطاع الخاص وتمكينها لتصبح شريكاً رئيسياً في التنمية الاقتصادية المستدامة في إمارة أبوظبي. فيما تنص رسالة المجلس على تشجيع ومساندة المرأة المواطنة على الدخول في سوق العمل، من خلال المشاريع المتوسطة والصغيرة والاستمرار فيها، وتطوير المشاريع القائمة من خلال خدمات ذات جودة وكفاءة عالية من التدريب والتأهيل والاستشارات والإرشاد المهني، واحتضان المشاريع وتبني الأفكار المبتكرة والإبداعية والمساعدة في تمويل المشاريع، وتسهيل الإجراءات من خلال نخبة من الخبراء والمتخصصين ووفقاً لأحدث الأساليب والتقنيات لتعزيز دور سيدات الأعمال في القطاع الخاص بالإمارة. 

وتطرقت في حديثها إلى أعداد سيدات الأعمال المسجلات في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، حيث بلغ العدد الإجمالي 5552 سيدة ورائدة أعمال 3512 منهن رائدات أعمال مواطنات و 1873 سيدة أعمال من غير المواطنات، فيما بلغ عدد رخص برنامج مبدعة 167 رخصة. 

وأوضحت الرميثي أن إستراتيجية المجلس الجديدة تتضمن 4 أهداف إستراتيجية يساهم كل هدف منها في علاج القضايا المترتبة على واقع المرأة في القطاع الخاص حيث ، يتمثل الهدف الاستراتيجي الأول في مشاركة متميزة للمرأة في ريادة الأعمال تضمن زيادة تواجدها والاستدامة فيه وفق أحدث المستجدات وأفضل الممارسات، فيما يتمثل الهدف الإستراتيجي الثاني في استثمار أمثل لطاقات المرأة المواطنة العاملة من المنزل بمختلف المجالات وبما يضمن إدماجها في الاقتصاد المحلي للإمارة، ويركز الهدف الإستراتيجي الثالث على تمكين اقتصادي فاعل يضمن إسهاماً مؤثراً للمرأة في كافة قطاعات العمل الخاص، فيما نص الهدف الإستراتيجي الرابع على الاستفادة من الخبرة التراكمية المعرفية للمجلس لضمان التطوير المستمر لأعماله وخدماته وفق المستجدات التنافسية لسوق العمل. 

وأضافت أنه بهدف تنفيذ هذه الخطة فقد تم وضع 7 برامج إستراتيجية تتمثل في نشر وتعزيز ثقافة الإبداع والابتكار بريادة الأعمال لدى المرأة، وتعزيز دور ومشاركة المرأة في القطاع الخاص والمحافظة على استدامة أعمالها واستمراريتها وتأسيس حاضنات الأعمال المتكاملة والمبتكرة تعزيزاً لدور الحاضنات في دعم مفهوم ريادة الأعمال، بالإضافة إلى تنظيم ممارسة المرأة العاملة ضمن الرخص المنزلية وإدماجها في منظومة العمل الخاص، والإسهام في زيادة مشاركة المواطنات في وظائف سوق العمل في القطاع الخاص وبناء وتطوير ممكنات المجلس البشرية والمالية والتقنية والإعلامية والشراكات الإستراتيجية.

وأكدت الرميثي على أهمية تحقيق هذه البرامج لأهدافها المرجوة، حيث تضمنت الخطة الإستراتيجية عدداً من المؤشرات الرئيسية لقياس نجاح هذه البرامج، ومن بين أهم هذه المؤشرات مدى زيادة نسبة سيدات ورائدات الأعمال في القطاع الخاص، وارتفاع معدل مشاركة المرأة المواطنة لحسابها في إمارة أبوظبي، وزيادة معدل المشاركة الاقتصادية للسكان الإناث من المواطنات، وخفض معدل البطالة بين الإناث المواطنات، وزيادة معدل الخبرات المعرفية الموثقة لدى مجلس سيدات أعمال أبوظبي، ومعدل الزيادة في الشراكات الفاعلة ومعدل التقدم في تطوير الممكنات التقنية.

وقالت سعادة مريم محمد الرميثي إن الخطة الإستراتيجية ارتكزت على رؤية حكومة إمارة أبوظبي الاقتصادية 2030 وموجهات خطة الإمارة، والخطة الإستراتيجية لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، موضحةً أن الخطة تضمنت 25 مشروعاً إستراتيجياً، و44 مؤشراً لقياس أداء المشاريع. 

وأشارت رئيسة مجلس سيدات أعمال أبوظبي إلى أن الأهداف التي قامت عليها الخطة الإستراتيجية تتمثل في مشاركة متميزة للمرأة في ريادة الأعمال، وبما يضمن استمرارية وجودها وفق المستجدات وحسب أفضل الممارسات، وتتمثل الأهداف باستثمار أمثل لطاقات المرأة المواطنة العاملة بما يضمن إدماجها في الاقتصاد المحلي للإمارة، وبتمكين اقتصادي يضمن إسهاماً فاعلاً للمرأة في كافة قطاعات العمل الخاص بدعم التنمية الاقتصادية المستدامة في الإمارة، وبخبرة تراكمية تضمن التطوير المستمر لأعماله وخدماته وفق المستجدات التنافسية في سوق العمل. 

وقد تم الاعتماد في وضع وتطوير الخطة الإستراتيجية الخمسية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي 2015 – 2019 على منهجية إعداد خطة الإمارة التي ترتكز على رؤية أبوظبي المتمثلة في )مواصلة العمل على إقامة مجتمع واثق وآمن وبناء اقتصاد مستدام ومنفتح عالمياً يمتلك القدرة على المنافسة( وعلى الأهداف والبرامج الحكومية الموزعة على المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياحية والثقافية والأمنية. 

وقد تمت الاستعانة بدليل التخطيط الإستراتيجي لخطة الإمارة والنماذج الخاصة بهذه الخطة، بهدف الخروج بإستراتيجية شاملة ترتقي لمستوى رؤية إمارة أبوظبي 2030 ، والتي تنطلق من السعي للارتقاء بالمرأة في سوق العمل الخاص وزيادة مشاركتها وتفعيل دورها وفقا لمتطلبات المرحلة الحالية ، والتي تتطلب مشاركة المرأة لتكون الرافد الرئيس للقوى العاملة المواطنة في سوق العمل، لدفع عجلة النمو الاقتصادي في إمارة أبو ظبي، من خلال تطوير مجموعة من البرامج لخمس سنوات مقبلة، تحدد رؤى مستقبلية واضحة تلبي كافة احتياجات المرأة في القطاع الخاص، وتعالج أهم التحديات التي تواجهها.

وخلال الإعداد لهذه الخطة الإستراتيجية تم تحليل واقع المرأة المواطنة في سوق العمل في القطاع الخاص، ورصد أهم التحديات التي تواجهها من حيث قدرتها على أداء أدوارها في المجال الاقتصادي والاجتماعي بذات الكفاءة، واستكشاف الجهود والخدمات والممكنات الاجتماعية والاقتصادية والاجتماعية التي توفرها الجهات المختلفة في الدولة، ومدى كفاءة الدور الذي يقوم به مجلس سيدات الأعمال في دعم المرأة العاملة في سوق العمل الخاص سواء كانت سيدة أعمال أو تعمل لحسابها الخاص من خلال مبدعة، أو كموظفة ، وإبراز نقاط الضعف والقوة والفرص والتهديدات من القوى الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية والتكنولوجية التي تتفاعل أو تؤثر سلباً أو إيجاباً على الأسرة في إمارة أبوظبي. 

وقد أعلنت سعادة مريم الرميثي وبمناسبة تنظيم هذا الملتقى عن إطلاق مجلس سيدات أعمال أبوظبي لحاضنة الأعمال المتكاملة والمبتكرة وهي المظلة التي من خلالها سيتم توفير الرعاية والدعم والمساندة للمبادرات ومشاريع الابتكار والإبداع التقني والعلمي والخدمي، وأوضحت سعادتها أن أهداف الحاضنة تتمثل في تمكين المرأة المواطنة من التعرف على إمكانياتها وقدراتها الإبداعية وترجمة أفكارها إلى مشاريع إنتاجية وخدمية متميزة وتقديم حزمة متكاملة من خدمات الدعم الفني والمساندة والاستشارة لتطوير المشاريع وزيادة معدلات نموها ورفع كفاءتها الاقتصادية، بالإضافة إلى توفير فرص عمل جديدة لرائدات الأعمال والمستثمرات المواطنات في القطاع الخاص وتوفير المشورة والتوجيه والمساندة في إعداد دراسة جدوى المشاريع، وكذلك توفير بيئة محفزة للابتكار واستحداث طرق جديدة لتقديم الخدمات وتنمية الاقتصاد وتعزيز التنافسية في قطاع الأعمال، وتنمية مهارات الشباب وفتح آفاق جديدة لهم للاستثمار وتبني المشاريع المبتكرة.

كما تطرقت في حديثها إلى مجالات الاحتضان وشروط الانضمام للحاضنة ومتطلبات القبول للانتساب للحاضنة.

واستعرضت كذلك خدمات التوعية ونشر ثقافة ريادة الأعمال، وغيرها من الخدمات المميزة التي يقدمها مجلس سيدات أعمال أبوظبي لعضواته والراغبات في ممارسة الأعمال التجارية والخدمية وغيرها من الأنشطة في إمارة أبوظبي.  

وبعد ذلك تم تنظيم جلسة نقاشية بمشاركة سعادة هدى المطروشي وسعادة ريد الظاهري وسعادة علياء المزروعي عضوات الهيئة التنفيذية للمجلس والسيدة شفيقة العامري مديرة المجلس والسيد محمد ياسين المستشار القانوني في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، حيث جرى حوار بين المشاركين في هذه الجلسة وسيدات ورائدات الأعمال المواطنات المشاركات في أعمال الملتقى حول مشاريع المجلس ودورها في تعزيز دور المرأة المواطنة في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة والمستدامة في إمارة أبوظبي. 

نجمة
زفاف
طعام