المرأة العاملة
banner

ترأس الوفد الذي بدأ زيارته من إمارة أبوظبي سعادة مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية وضم مديري ومديرات الدوائر والإدارات والمراكز والمستشارين والخبراء في الشأن الإجتماعي في المؤسسة. 

ونقل الوفد تعازي ومواساة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك إلى أسر الشهداء وفخر سموها واعتزازها بما قدمه أبناءهم من تضحيات في سبيل الوطن واستقرار المنطقة إذ جاء استشهادهم نصرة للحق ودفاعا عنه. 

ونقل الوفد رسالة “ أم الإمارات “ لأمهات الشهداء وزوجاتهم وأبنائهم وكافة أفراد أسرهم حيث أكدت سموها في الرسالة أن الشهداء هم أبناء زايد الذين لبوا نداء الوطن وهم رمز الشجاعة ولن تغيب تضحيتهم عن الذاكرة الجمعية الوطنية إذ سيخطها التاريخ بمداد الفخر والاعتزاز فقد أدوا الواجب الأخوي والعربي والإنساني وسيشهد لهم الجميع بذلك كما ستبقى الإمارات شامخة بقيادة حكامها وعزيمة أبنائها الشجعان. 

وأشادت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بدور القيادة الرشيدة في الوقوف إلى جانب أسر الشهداء من خلال الزيارات الميدانية التي قام بها أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات وأولياء العهود حفظهم الله وكلماتهم التي كان لها عميق الأثر على نفوس ذويهم. 

وعبر أفراد أسر الشهداء عن شكرهم وتقديرهم وامتناهم للقيادة الرشيدة وعن اعتزازهم وفخرهم بوطنهم.. وقالت أمهات وزوجات الشهداء “ لن ننسى الموقف الكبير الذي وقفه القادة والشعب معنا حين مواساتنا فما قدمته القيادة من رعاية واهتمام كان سندنا في محنتنا.. كما ثمنت أسر الشهداء مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى الأمومة والطفولة بتسمية قاعة في كل مركز من مراكز مؤسسة التنمية الأسرية باسم - شهداء الوطن - وإن دل ذلك على شيء فإنما يدل على قلب سموها الكبير وحسها العالي بأبناء الشعب “.